لُـ‘ـُــــــــــــــۅعُـ‘ـُة قُـ‘ـُلُـ‘ـُـــــــــبُـ‘ـُ
مرحبا بـــــــــك في منتديات لوعــــــــة قلب
Welcome to the Forum for anguish of the hear

نتمنى لك ان تجد كل ما يسعدك


وشكرا (حمادة)

لُـ‘ـُــــــــــــــۅعُـ‘ـُة قُـ‘ـُلُـ‘ـُـــــــــبُـ‘ـُ

ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﻜﺘﺐ ﻟﻜﻲ ﻧﺴﻤﻊ ﺍﻟﺘﺼﻔﻴﻖ ﻭﻟﺴﻨﺎ ﻣﺠﺮﺩ منتدى ﺯﺍﺋﺪﺓ ﻋﻠﻰ الانترنت , ﻧﺤﻦ ﻫﻮﺍﺀٌ ﻳُﺘﻨﻔﺲ, ﻭﺃﺣﻼﻡٌ ﺗﺮﺍﻓﻘﻚ ﺩﺍﺋﻤﺎ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلمة ثقافة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hmadakhan
مدير منتديات لوعة قلب
مدير منتديات لوعة قلب
avatar

عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 31/01/2012
العمر : 22
الموقع : الخرطوم/الحاج يوسف/شارع واحد

مُساهمةموضوع: كلمة ثقافة   الثلاثاء يونيو 11, 2013 11:26 am

الثقافة كلمة عريقة في العربية، فهي تعني صقل النفس والمنطق
والفطانة، وفي القاموس: وثقف نفسه، اي صار حاذقا خفيفا فطنا، وثقفه تثقيفا
اي سواه، وثقف الرمح، تعني سواه وقومه. ولطالما استعملت الثقافة في عصرنا
الحديث هذا للدلالة على الرقي الفكري والأدبي والاجتماعي للأفراد
والجماعات. فالثقافة لا تعد مجموعة من الأفكار فحسب، ولكنها نظرية في
السلوك مما يساعد على رسم طريق الحياة إجما لا، وبما يتمثل فيه الطابع
العام الذي ينطبع عليه شعب من الشعوب، وهي الوجوه المميزة لمقومات الأمة
التي تميز بها عن غيرها من الجماعات بما تقوم به من العقائد والقيم واللغة
والمبادئ، والسلوك والمقدسات والقوانين والتجارب.و إجما لا فإن الثقافة هي
كل مركب يتضمن المعارف والعقائد والفنون والأخلاق والقوانين والعادات.

فإنه يمكن استخدام كلمة "ثقافة" في التعبير عن أحد المعانى الثلاثة الأساسية التالية:


  • التذوق المتميز للفنون الجميلة والعلوم الإنسانية، وهو ما يعرف أيضا بالثقافة عالية المستوى.
  • نمط متكامل من المعرفة البشرية، والاعتقاد، والسلوك الذي يعتمد على القدرة على التفكير الرمزي والتعلم الاجتماعي.
  • مجموعة من الاتجاهات المشتركة، والقيم، والأهداف، والممارسات التي تميز مؤسسة أو منظمة أو جماعة ما.

عندما ظهر هذا المفهوم لأول مرة في أوروبا في القرنى الثامن عشر والتاسع
عشر، كان يشير فيما يشير إليه إلى عملية الاستصلاح أو تحسين المستوى، كما
هو الحال في عملية الزراعة أوالبستنة.أما في القرن التاسع عشر، أصبح يشير
بصورة واضحة إلى تحسين أو تعديل المهارات الفردية للإنسان، لا سيما من خلال
التعليم والتربية، ومن ثم إلى تحقيق قدر من التنمية العقلية والروحية
للإنسان والتوصل إلى رخاء قومى وقيم عليا. إلى أن جاء منتصف القرن التاسع
عشر، وقام بعض العلماء باستخدام مصطلح "الثقافة" للإشارة إلى قدرة الإنسان
البشرية على مستوى العالم.

وبحلول القرن العشرين، برز مصطلح "الثقافة" للعيان ليصبح مفهوما أساسيا
في علم الانثروبولوجيا، ليشمل بذلك كل الظواهر البشرية التي لا تعد كنتائج
لعلم الوراثة البشرية بصفة أساسية. وعلى وجه التحديد، فإن مصطلح "الثقافة"
قد يشمل تفسيرين في الأنثروبولوجيا الأمريكية؛ *التفسير الأول: نبوغ القدرة
الإنسانية لحد يجعلها تصنف وتبين الخبرات والتجارب بطريقة رمزية، ومن ثم
التصرف على هذا الأساس بطريقة إبداعية وخلاقة.


  • التفسير الثاني: فيشير إلى الطرق المتباينة للعديد من الناس الذين
    يعيشون في أرجاء مختلفة من العالم والتي توضح وتصنف بدورها خبراتهم، والتي
    تؤثر بشكل كبير على تميز تصرفاتهم بالإبداع الوقت ذاته. وفى أعقاب الحرب
    العالمية الثانية، صار لهذا المفهوم قدر من الأهمية ولكن بمعانى مختلفة بعض
    الشئ في بعض التخصصات الأخرى مثل علم الاجتماع، والأبحاث الثقافية، وعلم
    النفس التنظيمي، وأخيرا الأبحاث المتعلقة بعلم الإدارة.



محتويات




مجالات ارتقاءالمثل الإنسانية


في غضون القرن التاسع عشر، كان لأنصار الحركة الإنسانية الكلاسيكية
ومنهم الشاعر والكاتب الإنجليزى ماثيو آرنولد (1822-1888) Matthew Arnold
مفهوما آخر لكلمة "الثقافة" حيث استخدموا هذا المصطلح للإشارة إلى الصورة
المثلى في دماثة الخلق، أو بصورة أخرى الوصول إلى "أفضل ما توصل إليه البشر
من طرق للتفكير قيلت أو اعتقد فيها في ذلك الوقت ".[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
ويعتبر مفهوم "الثقافة" قريب الشبه من مفهوم "بيلدونج" "bildung" باللغة
الألمانية والذي يعنى أن:".. الثقافة تهدف بدورها إلى تحقيق غاية الكمال عن
طريق التعرف على أفضل ما تم الوصول إليه فكرا وقولا في كل ما يهمنا بصورة
أساسية على مستوى العالم كله في ذلك الوقت[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].

وبصورة عملية، فإن مفهوم الثقافة يشير إلى كل ما هو مثالي أو يجتمع علية
القوم أو الصفوة وكل ما هو وثيق الصلة بمثل هذه الأمور مثل فن الرسم
والنحت، الموسيقى الكلاسيكية، فن الطبخ المتميز والأزياء الراقية، والخلق
الكريم[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، أن التعريفات المعاصرة للثقافة تندرج تحت ثلاثة تصنيفات أو مزيج من الثلاثة التالية:


  1. "عملية تنمية للنواحى الفكرية والروحية والجمالية "
  2. "طريقة معيشية معينة في حياة شعب من الشعوب، أو مميزة لفترة من الفترات أو مجموعة من المجموعات".
  3. " جميع الأعمال والممارسات الخاصة بالنشاط الفكري والفني بصفة خاصة".

كما ارتبطت هذه الممارسات بأنماط الحياة البدوية، فإن كلمة "ثقافة"
اتسمت بكل ما تعنيه كلمة "حضارة" (مشتقة من الكلمة اللاتينية سيفيتاس
civitas، بمعنى مدينة)ويعد الاهتمام بالفلكلور الشعبي هو من أهم ما يميز
الحركة الرومانسية. وهو ما أدى بدوره إلى تعريف كلمة "ثقافة" بين العامة من
غير النخب. وهذا التمييز يشبه ذلك التمييز الموجود بين علية القوم من
الطبقة الاجتماعية الحاكمة وعامة الناس. وبعبارة أخرى، فإن فكرة "الثقافة"
التي نشأت في أوروبا إبان القرنين الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر عكست
بدورها حالة من عدم المساواة داخل المجتمعات الأوروبية.

يرى ماثيو آرنولد Matthew Arnold تناقضا بين كلا من مفهومى "الثقافة"
و"الفوضى السياسية"؛ مقلدا في ذلك عدد من الفلاسفة الآخرين مثل توماس هوبس
Thomas Hobbes وجان جاك روسوو Jean-Jacques Rousseau الذين رؤوا تناقضا بين
مفهوم "الثقافة" و"حالة الإنسان الطبيعية"وبالنسبة إلى هوبز وروسوو فيرى
كلا منهما أن سكان أمريكا الأصليين من الهنود الحمر والذين تعرضوا للغزو من
قبل الأوروبيين بداية من القرن السادس عشر كانوا يعيشون بدافع الغريزة أو
الفطرة، وقد تم التعبير عن هذا من خلال التناقض بين "المتمدنين " و"غير
المتمدنين".ووفقا لهذه الطريقة في التفكير، فيمكن للمرء أن يصنف بعض الدول
والشعوب على أنها أكثر تحضرا من غيرها، وأن يصنف بعض الناس على أنهم أكثر
ثقافة من غيرهم. ومن ثم أدى هذا التناقض إلى توصل كلا من هربرت سبنسر
Herbert Spencer إلى نظريته الداروينية الاجتماعية Social Darwinism، ولويس
هنرى مورغان Lewis Henry Morgan إلى نظريته التطور الثقافى.وعلى هذا
النحو، فقد أشار بعض النقاد إلى أن التمييز بين الثقافات المتحضرة
والمتخلفة يعزى في واقع الأمر إلى وجود حالة من الصراع بين الصفوة من
الأوروبيين وغيرهم ممن هم ينتمون إلى طبقة اجتماعية أدنى، هذا وأرجع بعض
النقاد الفجوة بين الشعوب المتحضرة وغيرهم من الشعوب الغير متحضرة إلى
الصراع القائم بين كلا من الإمبراطورية البريطانية من جهة وبين رعاياها من
جهة أخرى.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
يعتبر عالم الإنثربولوجيا البريطاني ادوارد تايلور Edward Tylor واحدا من
أول العلماء الناطقين بالإنجليزية ممن استخدموا مصطلح الثقافة بالمعنى
الواسع والعالمى


هذا وقد وافق بعض من نقاد القرن التاسع عشر، ممن اعقبوا روسو، على هذا
الاختلاف بين ثقافة ما عرف بالأعلى والأدنى، ولكنهم في الوقت ذاته أقروا
بأن محاولة التعديل والتكلف في صياغة قالب من الثقافة عالية المستوى على
أنه افساد بل ومحاولة تعديل في غير موضعه والذي من شأنه جلب المفسدة
والتشوه لفطرة الله التي فطر الناس عليها.ويعتبر هؤلاء النقاد أن الموسيقى
الشعبية أو ما يعرف بالفلكلور (والتي تنتجها أفراد الطبقة العاملة) تعبيرا
صادقا عن شكل من أشكال الحياة الطبيعية، في حين تبدو الموسيقى الكلاسيكية
سطحية ومنحلة. وبنفس القدر، تصور وجهة النظر هذه الشعوب الأهلية على أنها
"نبلاء بدائيون" حيث يعيشون حياة فطرية غير معقدة لا تشوبها شائبة، ولم
تعبث بها أيدى أنظمة الغرب الفاسدة الطبقية الرأسمالية.

وفي عام 1870، قام إدوارد تايلور Edward Tylor (1832-1917) بتطبيق أفكار
الثقافة الأعلى في مقابل الثقافة الأدنى في محاولة من شأنها اقتراح نظرية
التطور الدينى. طبقا لهذه النظرية، يتطور الدين لدى الفرد من شكل الشرك
المتعدد إلى شكل التوحيد المطلق.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
أعاد تايلور في هذه العملية تعريف الثقافة بأنها مجموعة متنوعة من الأنشطة
المميزة لجميع المجتمعات البشرية. وبذلك مهدت وجهة النظر هذه الطريق لفهم
الثقافة الحديثة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
لفت جوهان هيردر الانتباه للثقافات القومية



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وضع أدولف باستيان نموذجا عالميا للثقافة


حركة الرومانسية الألمانية


وضع الفيلسوف الألماني إيمانويل كانط Immanuel Kant(1724-1804) تعريفا
فرديا لمفهوم "التنوير" وهو مفهوم مماثل لمفهوم بيلدانج bildung السابق
ذكره.: فكلمة التنوير تعنى " خروج الإنسان من حالة عدم النضج والتي تكبده
كثيرا من[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
العناء." وأشار كانط بأن هذا النضج لا يتأتي من حالة عدم الفهم، ولكن
يتأتى من حالة نقص في الشجاعة على التفكير بشكل مستقل.، كما نادى كانط بما
أسماه سابير أوود Sapere aude في محاولة منه لدفع هذه الحالة من الجبن
العقلى بقوله " كن شجاعا لتكن حكيما". هذا وأشار بعض المعلمين الألمان -
كرد فعل لما ذكره كانط - مثل جوهان جوتفرايد هيردر Johann Gottfried
Herder، (1744-1803) بأن الإبداع البشري، والذي لا يمكن التنبؤ به ويمكن
بطبيعة الحال أن يأخذ أشكالا متنوعة للغاية، لا يقل أهمية عن عقلانية
الإنسان بأى حال من الأحوال. وعلاوة على ذلك، عرض هيردر Herder صيغة مقترحة
من البيلدانج: فهذا المفهوم بالنسبة إليه يعد بمثابة مجموع الخبرات والتي
توفر للفرد الهوية المتماسكة، والشعور بالمصير المشترك."[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أما في عام 1795، دعى العالم اللغوي والفيلسوف الكبير ويلهلم فون
هومبولدت Wilhelm von Humboldt(1767-1835) لفكر من الانثروبولوجيا والتي من
شأنها تجميع اهتمامات كلا من كانط وهيردر معا. فإبان العصر الرومانسى، وضع
العلماء الألمان، وبخاصة هؤلاء الذين يهتمون بالحركات القومية - مثل
النضال القومي لتوحيد "ألمانيا" من كونها مجموعة إمارات مختلفة، والصراعات
العرقية للأقليات الوثنية ضد الامبراطورية النمساوية الهنغارية - مفهوما
أكثر شمولا للثقافة بوصفها وجهة نظر عالمية.ووفقا لهذه المدرسة الفكرية،
كان لكل جماعة عرقية نظرة عالمية متميزة تتعارض مع وجهات النظر العالمية
لدى المجموعات الأخرى. وعلى الرغم من شمولية وجهة النظر هذه بالمقارنة بما
كان معروفا في الفترات السابقة، إلا أن هذا الاتجاه لا يزال يسمح لثقافة
التمييز بين كل من "المتحضر" و"البدائي" أو ما يعرف باسم "الثقافات
"القبلية".

وفي عام 1860 نادى أدولف باستيان Adolf Bastian (1826-1905) بفكرة
"الوحدة النفسية للبشرية". فقد اقترح بأن المقارنة العلمية لكافة المجتمعات
البشرية من شأنها أن تكشف الستار عن أن وجهات النظر العالمية المتميزة
تتكون من العناصر الأساسية نفسها. ووفقا لما يراه باستيان، تتشارك كل
المجتمعات البشرية في مجموعة من "الأفكار الأساسية" (Elementargedanken)؛
والثقافات المختلفة، أو "الثقافات الشعبية" المختلفة Volkergedanken)، وهي
بمثابة تعديلات عامة للأفكار الأساسية.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
ومهدت وجهة النظر تلك الطريق إلى مزيد من الفهم العصرى لمفهوم كلمة ثقافة.
ونشأ فرانس بواس Franz Boas (1858-1942) على نفس وجهة النظر تلك، ليس هذا
فحسب وإنما أحضرها معه عندما غادر ألمانيا في اتجاهه إلى الولايات المتحدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://loaaqlb.wwooww.net
 
كلمة ثقافة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لُـ‘ـُــــــــــــــۅعُـ‘ـُة قُـ‘ـُلُـ‘ـُـــــــــبُـ‘ـُ :: الثقـــــــــــاافة-
انتقل الى: